Home

ودّعت الإمارات يوم الجمعة الماضي ٤٥ من أبناءها في اليمن..هذه الحادثة الحزينة والجديرة بالفخر تستحق الوقوف عندها للإشارة لبعض الخواطر:

– قدَّمت الإمارات في تاريخها حوالي٦٠ شهيداً لم يذهب إلا واحداً منهم دفاعاً عن أراضي وطنه في ١٩٧١، أما البقية فهم حماية ودفاع لأوطان إخوانهم العرب

– قد يستغرب بعض الأخوة العرب حجم الاهتمام الحكومي والشعبي بهذا الحدث وهم في أوطانهم يفقدوا العشرات  أو المئات يومياً، وأقول أن فقدان الأرواح في بلاد اعتادت السلم لا يُحصى بلغة الأرقام والحروب

– تشارك الإمارات في اليمن تحديداً برجالها ونساءها، بمواطنيها وشيوخها

– مثير أن يكون حوالي ٩٣٪ من شهداء الإمارات منذ قيام الاتحاد ضحايا لرعونة إيران أو حلفاءها!

– شاء الله أن يتم في هذا العام الإعلان عن “يوم الشهيد” في ٣٠ نوفمبر المقبل، والذي سيكون بحق تقديراً لهذه الأرواح البريئة التي ارتفعت لبارئها

– اختلطت دماء الإماراتيين بإخوانهم من السعودية والبحرين واليمن لتكون بحق جُمعة “الشهادة العربية المتحدة”!

– ليس الألم بالفقدان فحسب، بل بالخيانة العسكرية التي كشفت أسرار الحرب وأودت بحياة جنود الحق

رحم الله شهداء الواجب، ورزق ذويهم الشفاعة.

شكراً للإضافة والتعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s