Home

<div style=”font-size:14pt;color:black;”> في الأسبوع الماضي احتفلت دولة الكويت بعيدها الوطني الـ54 وعيد التحرير الـ24 (يومي 25-26 فبراير)..هذه المناسبات الوطنية تأتي كل عام ومعها مشاعر البهجة والفخر..ولكن دعونا نتوقف للحظة، ماهو سبب هذه المشاعر؟

حين نذكر الاحتفالات الوطنية فلا يمكن أن نغفل القيمة الأبرز فيها..ألا وهي “الحرية”! حين تحتفل أي دولة بسيادتها وانفصالها عن المستعمر أو الحامي لديارها فهي تحتفل بحريتها. وحين تنتصر أي دولة على غازيها فهي تعلن ذلك اليوم عيداً للتحرير..

هذا ما أعنيه..أعيادنا الوطنية تكمن عظمتها برمزيتها للحرية، فماذا نتعلم منها؟ تعلمنا أعيادنا الوطنية أن الحرية هي أسمى القيم التي ينبغي بذل الغالي والنفيس لها.

وتعلمنا أعيادنا الوطنية أن نتسامى فوق خلافاتنا لتحقيق الحرية..كما تلهمنا بأن حرية الوطن من حرية مواطنيه في الرأي والتعبير دون إسفاف أو إقصاء. 

الحرية..قيمة وطنية تعيش في نفوس المواطنين وتبهجهم كل عام في الاحتفالات..فلماذا نجعل من مصدر بهجتنا وعزتنا مصدراً لعرقلة وطننا؟   

One thought on “أعياد الحرية الوطنية

  1. التنبيهات: وداعاً فبراير | مدوّنة سهّاري

شكراً للإضافة والتعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s