Home
تثبت لنا شواهد التاريخ بأن لكل زمان مهارة. فالعصر الزراعي يحتاج قوة جسدية وحسن تعامل مع البهائم. والعصر الصناعي يحتاج نظام وحسن تعامل مع الآلة. وفي عصرنا هذا (عصر المعلومة) نحتاج عدد من المهارات كي نتعامل مع تحديات واقعنا وفرص مستقبلنا بكفاءة..وهذا موضوع هذه التدوينة بإذن الله..

انتبهت العديد من الحكومات والمنظمات المهتمة بالتعليم حول العالم إلى عدم ملائمة الأنظمة الحالية لمتطلبات العصر، حيث مازال يقاس معيار جودة مخرجات التعليم بالتفوق الأكاديمي. وعليه، قامت هذه الجهات بتطوير منظومة التعليم لتغطي متطلبات سوق العمل والحياة العامة إلى جانب المجال الأكاديمي. المهم في ذلك أن هذا الحديث لا ينصب على المرحلة الجامعية فحسب بل يبدأ مع بداية السلم الدراسي في المرحلة الإبتدائية.

وبالنظر عن قرب إلى كيفية تطبيق هذه المنظومة التربوية التطويرية، فقد تم تحديد عدد من المهارات التي تحقق التوازن للإنسان في الجوانب الرئيسية الثلاث (الأكاديمي، الحياتي، العملي). وتغطي هذه المهارات ٤ جوانب أساسية تحمل عنوان “مهارات القرن الـ٢١”، وهي:
١- مهارات التفكير التحليلي
٢- مهارات الابتكار والابداع
٣- مهارات التعاون والعمل مع الآخرين
٤- مهارات التواصل

وختاماً، ينبغي التنويه أنه في كل مهارة من المذكور أعلاه مجموعة من المهارات الثانوية التي تصب في مجملها في خلق شخصية متكاملة للطالب، بحيث يكون أقدر على النجاح في مختلف مجالات الحياة في هذا العصر دون حصر ذلك على التفوق الأكاديمي فقط.

شكراً للإضافة والتعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s