Home

في منطقة الشرق الأوسط مئات شركات العلاقات العامة من مختلف الأحجام، وما لا يقل عن ٨٠٪ من من أكبر ١٠ شركات له تواجد في المنطقة بشكل مباشر أو من خلال حليف استراتيجي. وعليه، ينبغي أن تكون مهنة العلاقات العامة أكثر نضجاً، إلا وأنها مازالت بطيئة الخطى في النمو مقارنة بدول العالم المتقدم..وأحد أسباب ذلك هو وجود مراكز فكر متخصصة في الاتصال “Think tanks”..وهو موضوع هذه التدوينة بإذن الله..

تقوم فكرة مراكز الفكر بشكل عام بالقيام بجهود بحثية واستشارية معمقة لصناع القرار والمهتمين. ومن أبرز هذه المجالات هو التنبؤ بالمستقبل، والتخطيط للتوجهات التي قد تؤثر على مسار تطور أي قطاع.

وعلى المستوى العالمي، تحضرني تجربة قام بها خبير العلاقات العامة البريطاني”بول هولمز” تلخص بتأسيس مشروع رائد في عام ٢٠٠٠ لرفد مهنة العلاقات العامة في العالم، وتقديم تحليلات ومعايير لهذه المهنة تواكب التغيرات حول العالم. اليوم يعتبر مشروع “Holmes Report”والمبادرات المرافقة له من أكبر مراكز الفكر التي تنضوي تحت مجموعة متخصصة في تطوير العلاقات العامة وتشجيع تبادل الخبرات حولها، بالإضافة إلى نشر أفضل الممارسات بين المختصين والمهتمين.

وعلى الرغم من اهتمام “هولمز ريبورت” وغيره بتغطية أخبار منطقة الشرق الأوسط في مجال العلاقات العامة، إلا وأنها تظل نظرة قاصرة تغلب عليها تجارب الشركات العالمية الكبرى هنا، وتغيب عنها تجارب وممارسات كبرى الشركات الوطنية والجهات الحكومية. كما أنه من المهم تواجد وجوه وأقلام عربية لتحليل وتطوير هذه المهنة المهمة. ببساطة، دور القطاع الخاص والأكاديمي لا يكتمل إلا بوجود مراكز فكر وجمعيات مهنية فاعلة لتطوير المهنة، وبمشاركة حقيقية من أبناء كل بلد عربي نأمل من وراءه تطوير مهنة العلاقات العامة، ووضعها في المكانة التي تليق بها.

شكراً للإضافة والتعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s