Home
قرأت للتو كتاب جميل يحمل اسم “Zero to One” للمؤلف بيتر ثيل، وقصة هذا الكتاب أساساً عبارة عن ملخصات طالب لمادة جامعية، قام بعرضها على أستاذه فخرجا بهذا الكتاب الرائع الذي سأعرض بعضاً مما جاء فيه في هذه التدوينة بإذن الله..

بداية أقول أن الكتاب فيه نكهة فلسفية يحاول من خلالها المؤلف التنظير لتجاربه العملية الناجحة التي قضاها في تأسيس أو تمويل مئات المشاريع الناجحة التي نراها اليوم، مثل: باي بال، فيسبوك، لينكد إن..وغيرها. وعليه، ستبدو لكم- كما حصل معي- تضارب بعض الأفكار مع ما تعلمناه وأحياناً مع ما يورده الكاتب نفسه! ولكن في جميع الأحوال هو من النوع المفتّح للآفاق والملهم بالتساؤلات..

فكرة الكتاب تتلخص في اسمه “Zero to One”، والذي يقصد فيها مؤلفه أن الحياة بشكل عام وريادة الأعمال والابتكار بشكل خاص تتطلب أفكار ومشاريع مبتكرة وخلاّقة تأتي من العدم وليس استنساخاً أو تطويراً لأفكار أخرى. ويطرح المؤلف تساؤلات تدعم نظرته قائلاً: ” بيل جيتس القادم لن يبني نظام تشغيل، ولاري بيج القادم لن يخلق محرك بحث، كما أن مارك زوكيرببرغ القادم لن يخترع وسائل التواصل الاجتماعي”..الأمثلة التي ساقها المؤلف هنا هي لرواد أعمال قدمت شركاتهم للبشرية اختراعات غيرت شكل الحياة التي نعيشها(مايكروسوفت، جوجل، فيسبوك)، ومن أتى بعدهم كان مطوّراً أو مستنسخاً لأفكارهم لا أكثر. ويذكر أن المؤلف نفسه كان أحد مؤسسي شركة “PayPal” لحلول الدفع الإلكتروني والتي قامت فكرتها أساساً على إيجاد عملة بديلة للدولار والدفع النقدي!

ومن الأفكار التي يطرحها المؤلف لتحفيز الخروج بمشاريع خلاّقة ومبتكرة:

– ضرورة اكتشاف مجالات للابداع والتطوير غير التكنولوجيا، والتي أوهمتنا كبرى الشركات أن التقدم والإبهار لا يكون إلا بها..فبتنا نقيس تطور السيارات أو العمران أو الاختراعات بمدى تعقدها أو “ذكاءها” التكنولوجي!

– الاحتكار صحي وجيد لأنه يساعد على النمو والابتكار، على عكس المنافسة التي تجر الأطراف للصراعات.

– المشاريع ذات الأساسات الهشة، لن تستمر.

– ما هي الحقيقة المهمة التي تؤمن بها ويتفق معك فيها عدد قليل جداً؟

– المبتكرون يخاطرون بالمجهول، لذلك عليهم بـ: التدرج، المرونة، التركيز على المنتج وليس المبيعات.

– ما هي الشركة أو الفكرة التجارية التي لم ينشأها أحد؟

– كل مشروع في بداياته صغير، وعليك في حينها أن تركز على سوق محدود وصغير كذلك قدر المستطاع .

– مشاكل الحياة ٣: سهلة الحل، صعبة الحل، مستحيلة الحل..الناس عادة تختار الثانية للتعامل معه وتتجاهل الأخريات.

– لتستقطب الكفاءات في مشروعك الصغير، عليك إقناعهم برسالة المشروع وبمن يعمل معهم.

وختاماً، أشكر الدكتور العزيز “يعقوب باقر” على ترشيحاته الموفقة دائماً..ودمتم بود

شكراً للإضافة والتعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s