Home
توزيع المسمّيات والألقاب في وطننا العربي ليس له حدود أحياناً..فهو يأتي على شكل إعلامي، و خبير، وناشط، ومستشار، ومثقف.الخ.
وريادة الأعمال ليست استثناء من هذا العبث المهني على ما يبدو، ففي حين أن هناك مسميات مرتبطة بالخلفية الأكاديمية كالمهندس والمحامي والدكتور وغيرها، تتضح المشكلة مع المسميات المرتبطة بالخلفية الفكرية أو العملية.

إن المسالة ليست مسألة مسمى فحسب بقدر ما هي دلالة على نوع المهنة والمهارات والخبرات المرتبطة بها. وفي ذلك أود تناول موضوع ريادة الأعمال مع طفرة المشاريع الصغيرة التي باتت تشهدها منطقة الخليج…

دعونا بداية نحدد ماهي ريادة الأعمال؟ ببساطة، هي عملية تأسيس أو إعادة إطلاق مشروع ناجح بشكل مبتكر ويتسم بالمخاطرة. وبمعنى أوضح، فإن عملية التأسيس قد تكون ضمن مشروع قائم أو مشروع جديد ومستقل، وقد تكون مبادرة لجهة حكومية أو مشروع خاص، ولكن الأهم أن يكون المشروع مبتكر ويتسم بالمخاطرة، وقبل كل ذلك ناجح وفق المعايير والأهداف الموضوعة له.

وعلى هذا الأساس يتضح أكثر دور رائد الأعمال أو الشخص الريادي، وهو من يقوم بإطلاق المشاريع أو المبادرات الناجحة بشكل مبتكر..فمتى ما فقد مشروعه أو مشاريعه الابتكار أو المخاطرة أو النجاح فقد أخل بأحد بمعايير الريادة وفقاً لذلك. وتبقى مسألة تحديد مدى نجاح المشروع ونسبة المخاطرة والابتكار معايير يضعها رائد الأعمال نفسه في دراسته الأولية ومن ثم ممارسته.

ولو نظرنا لسبب تحديد ريادة الأعمال بالصفات الثلاثة المذكورة أعلاه (الابتكار، النجاح، المخاطرة)، فلأنها برأيي تقف على 3 مراحل مهمة في دورة حياة المشروع:

  1. مرحلة ما قبل التأسيس (الفكرة:): الابتكار يأتي من فكرة المشروع نفسه ومنتجاته، وطريقة عرضه وتسويقه، ونموذج عمله..وغيرها من أمور تتضح قبل إجراء أي تحليل حسابي لجدوى المشروع من عدمه
  2. مرحلة التأسيس-: وهي المرحلة التي يتم فيها أخد المخاطرة بالمضي قدماً في تحويل المشروع من الورق إلى أرض الواقع
  3. مرحلة بعد التأسيس: وهي المرحلة التي قد تمتد لخمس سنوات وأكثر من إطلاق المشروع وتشغيله، وعليه يتم التأكد من نجاح المشروع واستمراريته من عدمه

وفي الغرب يتم تداول مسميات رديفة لتوضيح الفروقات بين المسميات المختلفة لممارسي ريادة الأعمال،  فعلى سبيل المثال:

  • رجل الأعمال ليس رائد أعمال بالضرورة! وذلك ببساطة لأن رجل الأعمال شخص مستثمر، ويهمه زيادة أرباحه بالمقام الأول، في حين أن الريادي لديه أهداف أهم مثل الابتكار والمخاطرة والاستمرارية والنجاح
  • الريادي الواعد”Wannapreneur”: وهو الشخص الذي يمضي في مسار الريادة دون تحقيق المعايير الواردة أعلاه
  • الريادي المخضرم “Serial Entrepreneur”: وهو الشخص الذي حقق نجاحات متتالية في أكثر من مشروع وعلى مدى فترات زمنية
  • الريادي المستقل :”Solopreneur” وهو الشخص الذي يمارس ريادة الأعمال بشكل شخصي أكثر منه مؤسسي، أو من غير الاستعانة بفريق عمل
  • وهناك العديد من المسميات الأخرى…

مرة أخرى، ليست الفكرة بالمسمى فقط، بل هي قضية مرتبطة بتحديد هذه المهنة والصفات المرتبطة بها. ومن ذلك يتضح بأن ريادة الأعمال  ليست مهنة فحسب، وإنما فكر وسمات شخصية وممارسة كذلك…فكم ريادي حقيقي من حولك تستطيع ذكر مشروعه هنا؟

One thought on “من هو الريادي؟

  1. التنبيهات: موظف ولكن.. | مدوّنة سهّاري

شكراً للإضافة والتعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s