Home

بعد ما يقارب الخمس سنوات، بات ملاحظاً اليوم بأن العالم قد بدأ في تجاوز تداعيات الأزمة المالية العالمية. كما لاحت مع ذلك بوادر الانتعاش الاقتصادي بالأفق، وخصوصاً في منطقة الخليج التي شهدت عودة الشركات إلى توفير فرص العمل، وتزايد العوائد الاستثمارية، فضلاً عن ارتفاع تكاليف استئجار الوحدات السكنية.

إلا وأن هذه المؤشرات الايجابية ليست بكافية لمن هم خلف القضبان من جرّاء الديون والالتزامات المالية التي عجزوا عن سدادها والوفاء بها. حيث يقبع اليوم في المؤسسات الإصلاحية والعقابية مئات أو آلاف رجال الأعمال والبشر ممن أساؤوا تقدير إمكانياتهم المادية حول العالم. وتعيش هذه الفئة على أمل أن تحظى بمكرمة لتسديد الديون المستحقة عليها أو الاعتماد على مداخيلهم البسيطة لتسديد القروض الضخمة على المدى البعيد!

إن فكرة حبس وسجن الشخص المدين بالطريقة التقليدية لحين تسديد ما عليه غير فعّالة – برأيي الشخصي- وقد تُفاقم المشكلة أكثر في المستقبل. وفي الحقيقة، بأن الأمر لا يقف على تسديد الديون فحسب بل يصل إلى نظرة المجتمع بعد خروج هذا النزيل وما يتبع ذلك من تأثير على مستقبله الوظيفي والاجتماعي وغيره، لذا لعله من الأجدى ابتكار طرق ريادية لحل هذه المشكلة تضمن استرجاع حقوق الدائنين (البنوك وغيرهم ) من جانب، وحصول الشخص المدين على تسهيلات وتصاريح تكفل له توفير مصادر دخل لسد ما عليه من التزامات من جانب آخر. وبهذه الحالة نكون قد ضمنا حل المشكلة اقتصاديا بين الطرفين، واجتماعيا بتفادي زج الأشخاص في بيئة السجون..وهذا هو موضوع التدوينة بإذن الله:)

يحضرني في ذلك مثال جميل في أمريكا، وهو “برنامج ريادة الأعمال للمساجين” والذي يهدف لإدخال نزلاء المؤسسات الإصلاحية في برنامج تدريبي مكثّف لغرس مهارات ريادة الأعمال فيهم مع قرب انقضاء محكوميتهم. ويتكوّن هذا البرنامج من عدة مراحل، تبدأ بتنظيم مسابقة لأفضل فكرة مشروع تجاري يتم من خلالها فرز واختيار الأفكار التجارية الواعدة، ومن ثم يستمر البرنامج لحين خروج السجين وتهيئته شخصياً من خلال تزويده بكل ما يحتاجه من أساسيات شخصية كالملابس والتأمين الصحي والمسكن وغيرها، بالإضافة إلى تسهيل لقاءاته مع رجال الأعمال والعملاء المرتقبين لمشروعه. كما يقوم البرنامج بمتابعة الشخص من خلال الإرشاد والدعم المستمر لحين استقرار مشروعه، وبعدها استثمار خبراته عن طريق نقلها لزملائه من المساجين المستجدين في هذا البرنامج وتذليل الصعوبات التي تواجههم.

من اللافت بأن هذا البرنامج قد حقّق نجاحاً باهراً من خلال تسجيل أدنى معدلات لعودة السجين لسلوكه الإجرامي بنسبة عودة للسجن لا تتجاوز الـ 5%، وضمان فرصة العمل بعد الخروج من السجن بمدة لا تتجاوز الـ3 شهور، فضلاً عن نجاح البرنامج في تأسيس أكثر من 120 مشروع تجاري منذ إنشاءه في العام 2004!

وفي أمثلة أخرى على المستوى العربي، يحضرني تجربة دولة الإمارات في مبادرتين، الأولى هي “صندوق معالجة الديون المتعثّرة للمواطنين”، وهي مبادرة أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد رئيس دولة الإمارات لتسوية ومعالجة – أكرّر تسوية وليس تسديد- ديون المتعثرين من المواطنين الإماراتيين (وأكثرهم من المحكوم عليهم أو ممن ما زالت قضاياهم تُنظر في المحاكم). وقد نجحت المبادرة في الوصول لتسوية مع البنوك الدائنة لإعادة جدولة دفعات سداد أقساط القروض وتخفيض مبلغ الفوائد. كما أسهمت جهود الصندوق في تسوية ‬1714 طلباً متعثراً، واعتماد المبالغ المترتبة على أصحابها، والتي بلغت مليار و‬311 مليون درهم.

أما المبادرة الأخرى في دولة الإمارات فهي تابعة لـ”صندوق خليفة لتطوير المشاريع” بالتعاون مع شرطة أبوظبي، وتقضي بمنح نزلاء المنشآت الإصلاحية من المواطنين فرصة دخول قطاع الأعمال وإعادة الاندماج في المجتمع بعد قضاء الأحكام الصادرة بحقهم. ويتضمّن البرنامج توفير مجموعة من الخدمات تشمل برامج تدريبية في ريادة الأعمال، إضافة إلى تقديم الاستشارات، والمساعدة في إعداد دراسات الجدوى، إلى جانب الدعم المالي للمشاريع المميّزة والمربحة.

وختاماً، فعلى الرغم من وجود مثل هذه المبادرات عالمياً وعربياً، إلا وأني أرى بأنه من الممكن توسيع نطاق هذه المبادرات، بل وإمكانية ظهور مبادرات وليدة عربياً تستهدف نزلاء المؤسسات الإصلاحية والعقابية ممن لهم الخبرة المالية والتجارية بحكم تجاربهم، والذين صدرت بحقهم أحكام مدنية ذات شأن مالي بحت. ومن المهم ليس السماح لهم ببيع المنتجات التي يصنعونها فحسب بل بتوفير برنامج متكامل يتيح لهم تأسيس المشاريع بعيداً عن السجون والبيع والشراء تحت رقابة الجهات المعنية، وإن اضطر الأمر وضعهم تحت الإقامة الجبرية ومنع السفر.

نسعد- كالمعتاد- بسماع معلوماتكم وتعليقاتكم حول تجارب مثيلة..

شكراً للإضافة والتعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s