Home
  • الاتفاق على وحدات قياس للأوزان والأحجام قد أوجد لغة مشتركة بين البشر في تحديد كمية ما يودون شراءه مثلاً       

  • من التحديات التي تواجه العلوم الحديثة وبالذات الإنسانية منها هو إيجاد وحدات قياس لصلاح أو فساد الأفكار أوالسلوكيات في المجتمعات    

  • الإعلام وما يبثه أو ينشره بشكل يومي في بيوتنا ليس استثناءاً من معادلة التأثير والتنشئة الإجتماعية في المجتمعات     

  • من السهل توجيه التهم أو الإشادة بجهود الإعلام في زرع قيمة أو سلوك في المجتمع..لكن كيف نثبت أنه المسؤول عن ذلك؟    

  • حين يقصر موظف في أداء عمله مثلاً، فمن السهل محاسبته على تقصيره..لكن ما الحل في تقصير وسائل الإعلام تجاه واجباتها المجتمعية؟       

  • تأثير وسائل الإعلام ليس سلوكياً فحسب، بل يتعدى ذلك إلى التأثير البيئي والاقتصادي والسياسي..فهل من حسيب؟      

  • سأتناول في التغريدات القادمة مقتطفات من دراسة علمية تعدها منظمة GRI العالمية والمعنية بقضايا الاستدامة..وهي مخصصة للقطاع الإعلامي      

  • تهدف دراسة GRI إلى إيجاد مؤشرات عالمية لقياس أثر وسائل الإعلام في المجتمعات..على المستوى البيئي والفكري والاقتصادي وغيرها‎    

  • تهدف الدراسة إلى معرفة ما سميته “البصمة الإعلامية” لوسائل الإعلام أو كما سموها اصطلاحاً Brain Footprint     

  • فاليوم مثلاً قياس الأثر البيئي للمصانع بواسطة “البصمة البيئية” وعليه يتم تحديد مدى تلوث كل مدينة وحجم دورالمصنع في ذلك     

  • حين يتم تحديد “البصمة الإعلامية” فمن السهل محاسبة المتجاوزين أو مكافأة من يحافظ على توازن المجتمع وحيويته “إعلامياً”      

  • تأثير الإعلام وإعتباره “سلطة رابعة” في المجتمعات المتقدمة ليس محل نقاش هنا..الهدف معرفة طرق قياس أثره     

  • لمعرفة أثر وسائل الإعلام في أي مجتمع فلابد من دراسة  المؤسسات الإعلامية التي يحتضنها وتوعية الجمهور بذلك      

  • تهدف الدراسة إلى تحليل أمرين في قياس مدى تأثير وسائل الإعلام بالمجتمع: خلفية المؤسسة وفريقها+ توجهاتها المهنية ومؤشرات قياس أداءها      

  • خلفية المؤسسة الإعلامية تعني ضرورة معرفة من هم ملاكها وعلاقتهم بالمجتمع؟ طرق الحصول على التمويل وما هي أهم مصادره؟        

  • توجه المؤسسة الإعلامية يعني ضرورة معرفة القضايا التي تتبناها بشكل دائم، وجودة موادها، ومرونتها في قبول وجهات النظر المختلفة       

  • كم مؤسسة إعلامية تعرفون من يملكها أو يمولها؟ القضايا التي تحملها في أجندتها مهما ادعت الحياد؟ الإجابات ستكشف الكثير       

  • إن للإعلام دور مهم في توعية الناس ومساعدتهم على إتخاذ القرارات المناسبة حول القضايا التي تمس حياتهم..        

  • للإعلام دور في تعزيز الحراك السياسي والمجتمعي والوطني..أفليس من المهم حوكمة تلك المؤسسات ومعرفة تفاصيلها بكل شفافية؟     

  • مما تسعى الدراسة لقياسه أيضاُ، مدى دعم المؤسسات الإعلامية لخصوصية الأفراد وعدم التشهير بهم      

  • مما تسعى الدراسة لقياسه: مدى تشجيع الإعلام لحماية الملكية الفكرية ودوره بإرجاع الفضل والعلم لأهله من خلال البرامج والمواد المنشورة     

  • اليوم، تكاد تنحصر مسألة إختيار البرامج والمواد المنشورة بين ملاك المؤسسة الإعلامية والمعلنين..فماذا عن الجمهور، وهم الأساس؟       

  • يردد بعض القائمين على الوسائل الإعلامية بأن”المخرج عاوز كده”..الدراسة تؤصل لأن يكون المحتوى الإعلامي وفقاً لـ “الجمهور عاوز كده”!        

  • لتطوير المحتوى الإعلامي: إشراك الجمهور في التصويت على الخطط البرامجية في الإذاعة والتلفزيون وإختيار الملفات التي تفتح في الصحافة     

  • لتطوير المحتوى الإعلامي: أخذ شكاوى الجمهور ومقترحاتهم في إيقاف برنامج أو كاتب ما مثلاً بالإعتبار، وذلك وفق قنوات شفافة ومهنية!     

  • لتطوير المحتوى الإعلامي: دراسة أفكار وقيم الإعلاميين الشخصية لمعرفة مدى إنعكاسها على المواد التي يشرفون عليها، وإن كانت بشكل غير واعي     

  • لتطوير المحتوى الإعلامي:عند ملاحظة أي تغير مجتمعي كإنتشار التطرف مثلاً، يتم تحليل المضمون الإعلامي في التلفزيون والإذاعة والصحف    

  • لتطوير المحتوى الإعلامي: تخصيص جزء من ميزانيات وسائل الإعلام في إجراء دراسات مجتمعية دورية تقيس مدى تأثيرها سلباً وإيجاباً    

  • قد يكون نشر خبراً سلبياُ إقتصادياُ سبباً في التأثير على مؤشر البورصة أو عزوف مستثمر أجنبي!      

  • قد يكون نشر خبر سياسي واحد، سبباً في فوز مرشح فاسد أو إيمان الشعب بإنجاز خطة تنموية!      

  • الدراسة العالمية تكشف كم ساهمت مؤسستك الإعلامية في دفع عجلة الاقتصاد، أو مدى عرقلة مؤسستك للحراك السياسي في بلدك..تخيلتم خطورتها؟       

  • عالمياً، فضيحة مردوخ مثلاً في التنصت ورشوة مسؤولين الحكومة قضية ممكن قياس آثارها على المجتمع والصحافة والاقتصاد

  •        murdoch-scandal-time-magazine

  • في الكويت، فضيحة الإيداعات المليونية مثلاً ودور صحيفة “القبس” في كشفها قضية ممكن قياس آثارها على المجتمع والمال العام وسيادة القانون       

  • في الإمارات،قضية ديون المساجين المتعثرة مثلاً ودور صحيفة “الإمارات اليوم”في إبرازها كقضية ممكن قياس آثارها على المجتمع والاقتصاد والمهنة       

  • تفخر وسائل الإعلام بتخطي برامجها حاجز المليون مثلاً.. فمن يفكر بالضغط المتزايد في استهلاك الكهرباء؟ القضية بيئية بحتة        

  • دراسة GRI  تدعو وسائل الإعلام إلى إيجاد حلول مستدامة للحد من تأثيرها على البيئة..فلا يقتصر دورها على الأثر المجتمعي فحسب      

  • تشجع دراسة GRI وسائل الإعلام على تطوير موظفيها، ومحتواها، ووضعها المالي بإستمرار لتقوم بواجبها المجتمعي بأكمل وجه وبدون ضغوط     

  • من الطريف أن الدراسة تدعو إلى إخبار الجمهور مسبقاً بمحتوى البرامج..لاحظت أن ذلك ينطبق على الشتم في برامجنا الحوارية والمسلسلات!:)     

  •   تاريخ النشر: 23 مارس 2012

شكراً للإضافة والتعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s