Home

في عام 2002 اتخذت واحداً من أقوى وأجمل القرارات في حياتي..قرّرت الانتقال نحو حياة عنوانها الاستقلالية.. إنه عام انتقالي لدولة الإمارات العربية المتحدة رافعاً شعار:”الدراسة الجامعية”..فاستمر الحال بالعمل والزواج والاستقرار حتى إشعار آخر!

منذ ذلك الحين، درست العلاقات العامة والاتصال الجماهيري، ومازلت أعمل في هذا المجال..عملت وتطوعت في مبادرات نقابية وتنموية عديدة، وأسست مشاريع علمتني الكثير قبل أن تطوي صفحتها الأيام..

فخور بممارسة العلاقات العامة أو الجماهيرية (كما أحب تسميتها) كمهنة، وتستهويني التنمية الذاتية والمجتمعية كفكر، وريادة الأعمال كأسلوب حياة..
والفضل لله أولاً وأخيراً، ومن ثم لأهله..حياتي ما كانت لتكون بلا والدين وزوجة وأخوات وأصدقاء من ذهب..

أرى في الانجاز وقوداً للانطلاق، وفي المعرفة دافعاً للعطاء، وفي الأخلاق أساساً لاحترام الذات وكسب الآخرين..

أسعد بالمتنوّرين، ويأسرني المتواضعون، ويلهمني من يعش في كنف البساطة!
وجدت في دبي وطناً آخر، حيث الاغتراب بلا وحشة الغربة، والعيش بوسط مدينة لا ترجع للخلف، وشعب يغمر من يعاشره بالود وحسن الكرم..إنها دبي التي صنعت المعجزات، والتي زادني شرف العيش في ربوعها لأراها تنمو وتزدهر على مدى 14 عاماً..

لكن الكويت لم تغب لحظة عن فكري ووجداني..وسأعود يوماً- بعون الله- من حيث أتيت..إلى وطني الكويت!

شكراً للإضافة والتعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s